السبت، 21 سبتمبر، 2013

عبد العزيزأفتاتي: مطالب أساتذة سد الخصاص معقولة


عبد العزيزأفتاتي: مطالب أساتذة سد الخصاص معقولة
متابعة 
عبر النائب البرلماني عبد العزيز أفتاتي عن حزب العدالة و التنمية في مداخلة له يوم الخميس 12 شتنبر الجاري عبر أثير الإذاعة الجهوية وجدة، التي استضافت كل من المنسق الوطني لأساتذة سد الخصاص أحمد بيبيش و محمد سباعي منسق فرع الناظور و مدير الموارد البشرية بالأكاديمية الجهوية للتربية و التكوين بالجهة الشرقية لمناقشة موضوع التعليم بالعالم القروي، عن تعاطفه مع ملف أساتذة سد الخصاص و أكد أن مطالبه معقولة و مشروعة نظرا للخدمة الجليلة التي قدمها هؤلاء الأساتذة من أجل المدرسة العمومية 
و في ذات المداخلة، أكد السيد أفتاتي على أن وزير التربية الوطنية محمد الوفا أبدى استعداده لإعادة النظر في الملف المطلبي لأساتذة سد الخصاص و هذا مؤشر إيجابي بالنسبة لهم. كما أشار إلى أن هناك أيضا إستعدادا من طرف السيد مدير الأكاديمية و السيد والي الجهة الشرقية لتسوية بعض المطالب الجهوية خاصة ما يتعلق بالمستحقات المالية بالنسبة للموسم الدراسي المنصرم 2012/2013، و ضمان الإستمرارية في العمل للموسم الجاري 2013/ 2014 في أفق تسوية وضعيتهم المهنية ، حيث إستغرب تعامل الإدارة من خلال فرضها للعقد الوزاري الصادر في 5 أكتوبر 2012 الذي يشمل الساعات الإضافية (8 ساعات أسبوعيا)، فيما يعمل الأساتذة وفق جداول زمنية أصلية شأنهم شأن الأساتذة الرسميون. هذا و قد دعا إلى إحترام الدستور و إعتماد الشفافية في التعامل مع مثل هذه الملفات . 
و الجدير بالذكر، أن أساتذة سد الخصاص بالجهة الشرقية دخلوا في إعتصام مفتوح أمام مقر الأكاديمية الجهوية للتربية و التكوين بالجهة الشرقية بوجدة لما يزيد عن 23 يوما على التوالي، و ذلك من أجل المطالبة بتسوية ملفهم المطلبي العادل و المشروع 

الثلاثاء، 17 سبتمبر، 2013

دبدو : شاب يتعرض لأبشع صور العنف والتنكيل من طرف أفراد القوات المساعدة بدبدو



إذا كانت وزارة الداخلية وكالعادة ومنذ اقرار المفهوم الجديد للسلطة سنة 1999، والذي يعني فيما يعنيه الاستماع الى المواطنين، وضمان حقوقهم ،وصيانة كرامتهم… في إطار دولة الحق والقانون، قد عقدت لقاءا موسعا مع السادة الولاة والعمال على هامش الذكرى 14 لعيد العرش يوم السبت 10 غشت 2013 لاسيما في ظل الدستور الجديد الذي يحدد الصلاحيات ،ويركز على مفهوم التعاون والتضامن، فيما يتعلق بالتدبير الترابي بإشراك المواطنين والجماعات الترابية، من أجل ضمان الأمن والاستقرار وحماية الممتلكات وحقوق المواطنين، لاسعادهم وتجنيبهم كل أشكال الانتهاكات التي تحط من كرامتهم، يأتي الحدث المؤلم الذي وقع ليلة السبت 31 غشت 2013 بباشوية دبدو والذي لا يبشر بالخير، حيث يكرس مفهوم الاستبداد والتسلط واستغلال النفوذ، كما هو حال بعض أفراد القوات المساعدة بدبدو وبعض المنتسبين لجهاز المخزن…
وعليه فقد استيقظت ساكنة دبدو على حدث مروع اشمأزت له الضمائر الحية واستنكرته في حينه لما رأته وسمعته عن مستوى العنف والضرب والتنكيل والتعذيب الذي تعرض له الطالب » قاسمي,أمين  » 18 السنة – المشهود له بأخلاقه النبيلة واستقامته وحسن تعامله وجديته – وهو يتابع سهرة أقيمت بمناسبة اختتام الأيام الثقافية بل الفلكلورية بامتياز.
 وعلى إثر سوء تفاهم وقع بينه وبين أفراد القوات المساعدة بحضور العديد من الشباب والمستشارين الموكول لهم حماية المواطنين يتم اقتياده وسحله واعتقاله داخل « الصطافيط »، فقدم لإدارة الدرك الملكي التي سلمته مباشرة لعائلته.
ونظرا للحالة التي كان يوجد عليها المعني بالأمر اضْطُرّت العائلة الى نقله على وجه السرعة الى الطبيب بتاوريرت، والذي سلمه شهادة طبية تثبت عجزه لمدة 21 يوما بعد معاينة الكدمات والرضوض التي تظهر على مجموعة من أنحاء جسده. لتبدأ بعدها الإجراءات القانونية حيث تم إخبار السيد الباشا ووضع شكاية لدى الدرك الملكي الذي باشر التحقيق في النازلة والاتصال بالسيد وكيل جلالة الملك للنظر في الملف، وكذا وضع الملف ومراسلة العديد من الجهات وطنيا وجهويا وإقليميا ، وفي انتظار ما سيسفر عنه الحكم تأمل العائلة ومعها كافة  المواطنين الشرفاء بهده البلدة التي لازالت ترزخ تحت وطأة الاستبداد والظلم أن تأخذ القضية مجراها الحقيقي والسليم من أجل الإنصاف ورد الاعتبار للطالب ذو 18 سنة وفق محاكمة عادلة، تجعل حدا لمثل هذه السلوكيات المخزنية التي لم يعد لها مكان ضمن الدستور الجديد والمفهوم الجديد للسلطة بناء على المواثيق الوطنية والدولية لحقوق الإنسان…
قدوري محمدين

الجمعة، 13 سبتمبر، 2013

دبدو : نجاة مطلقة من موت محقق بعد إقدامها على محاولة الانتحار بتناولها مادة صباغة الشعر


تاوريرت بلوس / عبد القادر بوراص .
نجت المسماة ( ح ـ ع ) مطلقة من مواليد 1976 ، أم لابنين اثنين ، بأعجوبة من موت محقق بعد أن أقدمت على محاولة وضع حد لحياتها بتناولها لمادة صباغة الشعر ، وذلك يوم الثلاثاء 03 شتنبر الجاري بمقر إقامتها بدوار لكياديد وسط مدينة دبدو ، حيث تم نقلها على وجه السرعة إلى المركز الصحي بالمدينة أين قدمت لها الإسعافات والعلاجات الضرورية ، في وقت فتحت فيه مصالح الدرك الملكي تحقيقا في الموضوع لكشف ملابسات وأسباب المعنية بالأمر على محاولة الانتحار ، وإن كانت كل الفرضيات تصب في تجاه واحد يتمثل في مرورها بظروف صعبة ومعاناتها لمشاكل أثرت على نفسيتها ، خاصة أنها مطلقة ذات ابنين .

الثلاثاء، 10 سبتمبر، 2013

أساتذة لسد الخصاص يعتصمون بمدينة وجدة

أساتذة لسد الخصاص يعتصمون بمدينة وجدة
تعتصم مجموعة من أساتذة سد الخصاص بأقاليم الجهة الشرقية، منذ أزيد من 18 يوما، احتحاجا على "سياسة الإقصاء التي تنهجها وزارة التربية الوطنية ضدهم، والتي تسببت لهم بما وصفوه معاناة يومية" وفق تعابيرهم المتطابقة.
المعتصَم الذي اختار له هؤلاء الأساتذة اسم "الكرامة"، والذي يتخذ من رصيف أكاديمية الجهة الشرقية للتربية والتكوين مكانا له، يطالب بالتسوية الإدارية والمالية دون ربطها بعقدة الساعات الإضافية "لأن هؤلاء الأساتذة يُدرّسون ساعات أصلية" حسب تأكيداتهم التي تشير كذلك إلى "عدم صرف أجورهم للموسم الدراسي المنصرم"، كما يطالبون بـ "ضمان استمرارهم في عملهم دون قيد أو شروط إذعانية".
المعتصمون عبروا عن الإدانة تجاه ما قالوا إنها "نية إقصائية واستئصالية" لمدبري الشأن التربوي اتجاه أساتذة سد الخصاص "الذين ساهموا في إنقاذ آلاف المغاربة من الهدر المدرسي بفضل تدريسهم وسط مناطق وعرة من المغرب العميق" وفقا لتعابيرهم.