السبت، 22 فبراير، 2014

أندري أزولاي مستشار صاحب الجلالة و وزير الثقافة يترأسان حفل توقيع اتفاقية شراكة لإحداث دار ثقافة بمدينة دبدو


ترأس السيد أندري أزولاي مستشار جلالة الملك و وزير الثقافة السيد محمد الأمين الصبيحي ، صباح اليوم الجمعة 21 فبراير 2014 ، بمدينة دبدو ، حفل توقيع اتفاقية شراكة لإحداث دار ثقافة  بتكلفة إجمالية تقدر بحوالي 15 مليون درهم 
هذا المشروع، الكبير، سيتم  إنجازه من طرف المجلس البلدي بدبدو  بشراكة مع وزارة الداخلية ،وزارة الثقافة ،وكالة تنمية الجهة الشرقية و عمالة تاوريرت.
وقد حضر هذا الحفل السيد محمد أمهيدية والي الجهة الشرقية ، المعطي البقالي عامل إقليم تاوريرت ، محمد لمباركي المدير العام لوكالة تنمية الجهة الشرقية ، رئيس بلدية دبدو ،علي بلحاج رئيس الجهة ، رئيس المجلس الإقليمي ، إلى جانب عدد من الشخصيات الأمنية و العسكرية و ممثلي السلطة المحلية و المنتخبين ، وفعاليات من المجتمع المدني
وتجدر الاشارة الى ان حضور السيد أندري أزولاي هذا الحفل بمدينة دبدو ياتي في اطار تفعيل مضامين الرسالة الملكية السامية بمناسبة افتتاح معبد صلاة الفاسيين و التي اكدت على التعددية الدينية و الفكرية و الثقافية التي تتميز بها المملكة المغربية و ان الهوية المغربية هي المشترك الجامع بين المغاربة بمختلف مرجعياتهم الدينية و الثقافية.
و مباشرة بعد حفل التوقيع على الاتفاقية ، قام الوفد الرسمي بجولة ميدانية داخل المدينة القديمة حيث زارعين اسبيلية التي سماها اليهود بهذا الاسم كتشبيه لها باشبيلية ليتذكروا بها حضارة الاندلس،بعد ذلك اتجهوا الى حي الملاح الذي لا زال يحتفض في ذاكرته بمجموعة من المآثر التاريخية و المعابد و المقابر اليهودية ، قبل الانتقال إلى منتجع تافرنت حيث أقيم حفل غداء على شرف المدعوين. للاشارة فان هذا المشروع التشاركي  الواعد كان للبرلماني خالد السبيع دورا كبيرا ليلامس الواقع بعد توقيع اتفاقية الشراكة.
لا شك من ان بناء دار الثقافة بدبدو هو انطلاقة تاريخية للمسار التنموي بالمدينة بالنظر الى الدور الريادي الذي تلعبه الثقافة في تحريك عجلة التنمية،خصوصا و ان مدينة دبدو تزخر بتنوع ثقافي سيعمل على تحفيز الابداع المحلي و الانفتاح على الاخر من خلال فك العزلة و التهميش الذي تعاني منه المدينة. 


















commentaires: 0

Post a Comment